النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: تقليم الاظافر في العشر الاول من ذو الحجة

  1. #1
    عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    المشاركات
    15
    معدل تقييم المستوى
    0

    استشاره تقليم الاظافر في العشر الاول من ذو الحجة

    السلام عليكم

    استفسار

    هل يجوز تقليم الاظافر, و حلق اللحيه قبل ذبح الاضحيه مع انني لست في الحج

  2. #2
    عضو نشيط
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    107
    معدل تقييم المستوى
    5

    رد: تقليم الاظافر في العشر الاول من ذو الحجة

    لا يجوز حتى تذبح الأضحيه يوم العيد
    هذا والله أعلم

  3. #3
    عضو نشيط
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    126
    معدل تقييم المستوى
    5

    رد: تقليم الاظافر في العشر الاول من ذو الحجة

    أخي في الله إذا كنت رب أسرة(متزوج) لايجوز لك الأخذ من أظفارك ولاشعرك شيئا حتى تضحي
    أما بالنسبة لأهل البيت من أبناء وبنات وزوجة فلا حرج عليهم في ذلك

    هذا والله أعــلم

  4. #4
    عضو سوبر الصورة الرمزية الوحـsequoiaـش
    تاريخ التسجيل
    Aug 2010
    العمر
    44
    المشاركات
    337
    معدل تقييم المستوى
    5

    رد: تقليم الاظافر في العشر الاول من ذو الحجة

    ما الذي يمتنع عنه من أراد أن يضحي؟
    بالنسبة لغير الحاج من المسلمين , ما الذي يجب فعله في الأيام العشرة الأوائل من شهر ذي الحجة ؟ يعني : هل قص الأظافر والشعر لا يجوز ووضع الحناء ولبس الملابس الجديدة لا يجوز إلا بعد ذبح الأضحية ؟.

    الحمد لله
    إذا ثبت دخول شهر ذي الحجة وأراد أحدٌ أن يضحي فإنه يحرم عليه أخذ شيء من شعر جسمه أو قص أظفاره أو شيء من جلده ، ولا يُمنع من لبس الجديد ووضع الحناء والطيب ، ولا مباشرة زوجته أو جماعها .
    وهذا الحكم هو للمضحي وحده دون باقي أهله ، ودون من وكَّله بذبح الأضحية ، فلا يحرم شيء من ذلك على زوجته وأولاده ، ولا على الوكيل .
    ولا فرق بين الرجل والمرأة في هذا الحكم ، فلو أرادت امرأة أن تضحي عن نفسها ، سواء كانت متزوجة أم لم تكن فإنها تمتنع عن أخذ شيء من شعر بدنها وقص أظفارها ، لعموم النصوص الواردة في المنع من ذلك .
    ولا يسمَّى هذا إحراماً ؛ لأنه لا إحرام إلا لنسك الحج والعمرة ، والمحرم يلبس لباس الإحرام ويمتنع عن الطيب والجماع والصيد وهذا كله جائز لمن أراد أن يضحي بعد دخول شهر ذي الحجة ، ولا يُمنع إلا من أخذ الشعر والأظفار والجلد .
    عن أم سلمة رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( إِذَا رَأَيْتُمْ هِلَالَ ذِي الْحِجَّةِ وَأَرَادَ أَحَدُكُمْ أَنْ يُضَحِّيَ ، فَلْيُمْسِكْ عَنْ شَعْرِهِ وَأَظْفَارِهِ ) رواه مسلم ( 1977 ) وفي رواية : ( فَلا يَمَسَّ مِنْ شَعَرِهِ وَبَشَرِهِ شَيْئًا ) . والبشرة : ظاهر الجلد الإنسان .
    وقال علماء اللجنة الدائمة :
    " يشرع في حق من أراد أن يضحي إذا أهل هلال ذي الحجة ألا يأخذ من شعره ولا من أظافره ولا بشرته شيئاً حتى يضحي ؛ لما روى الجماعة إلا البخاري رحمهم الله ، عن أم سلمة رضي الله عنها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( إذا رأيتم هلال ذي الحجة وأراد أحدكم أن يضحي فليمسك عن شعره وأظفاره ) ولفظ أبي داود ومسلم والنسائي : ( من كان له ذِبح يذبحه فإذا أهل هلال ذي الحجة فلا يأخذنَّ من شعره ومن أظفاره شيئاً حتى يضحي ) سواء تولى ذبحها بنفسه أو أوكل ذبحها إلى غيره ، أما من يضحِّي عنه فلا يشرع ذلك في حقه ؛ لعدم ورود شيء بذلك ، ولا يسمى ذلك إحراماً ، وإنما المحرم هو الذي يحرم بالحج أو العمرة أو بهما " انتهى .
    " فتاوى اللجنة الدائمة " ( 11 / 397 ، 398 ) .
    وسئل علماء اللجنة الدائمة :
    الحديث : ( من أراد أن يضحي أو يُضحَّى عنه فمن أول شهر ذي الحجة فلا يأخذ من شعره ولا بشرته ولا أظفاره شيئاً حتى يضحي ) هل هذا النهي يعم أهل البيت كلهم ، كبيرهم وصغيرهم أو الكبير دون الصغير ؟
    فأجابوا :
    " لا نعلم أن لفظ الحديث كما ذكره السائل ، واللفظ الذي نعلم أنه ثابت عن النبي صلى الله عليه وسلم هو ما رواه الجماعة إلا البخاري عن أم سلمة رضي الله عنها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( إذا رأيتم هلال ذي الحجة وأراد أحدكم أن يضحي فليمسك عن شعره وأظفاره ) ، ولفظ أبي داود - وهو لمسلم والنسائي أيضاً - : ( من كان له ذبح يذبحه فإذا أهل هلال ذي الحجة فلا يأخذ من شعره وأظفاره حتى يضحي ) فهذا الحديث دال على المنع من أخذ الشعر والأظفار بعد دخول عشر ذي الحجة لمن أراد أن يضحي ، فالرواية الأولى فيها الأمر والترك ، وأصله أنه يقتضي الوجوب ، ولا نعلم له صارفاً عن هذا الأصل ، والرواية الثانية فيها النهي عن الأخذ ، وأصله أنه يقتضي التحريم ، أي : تحريم الأخذ ، ولا نعلم صارفاً يصرفه عن ذلك ، فتبين بهذا : أن هذا الحديث خاص بمن أراد أن يضحي فقط ، أما المضحى عنه فسواء كان كبيراً أو صغيراً فلا مانع من أن يأخذ من شعره أو بشرته أو أظفاره بناء على الأصل وهو الجواز ، ولا نعلم دليلاً يدل على خلاف الأصل " انتهى .
    " فتاوى اللجنة الدائمة " ( 11 / 426 ، 427 ) .
    ثانياً :
    لا يحرم شيء من هذا على من لم يرد التضحية لعدم قدرته ، ومن أخذ شيئاً من شعره أو أظفاره وكان أراد التضحية فلا يلزمه فدية ، والواجب عليه التوبة والاستغفار .
    قال ابن حزم رحمه الله :
    من أراد أن يضحي ففرض عليه إذا أهل هلال ذي الحجة أن لا يأخذ من شعره ولا من أظفاره شيئا حتى يضحي , لا بحلق , ولا بقص ولا بغير ذلك , ومن لم يرد أن يضحي لم يلزمه ذلك .
    " المحلى " ( 6 / 3 ) .
    وقال ابن قدامة رحمه الله :
    إذا ثبت هذا , فإنه يترك قطع الشعر وتقليم الأظفار , فإن فعل استغفر الله تعالى ، ولا فدية فيه إجماعا , سواء فعله عمداً أو نسياناً .
    " المغني " ( 9 / 346 ) .
    فائدة :
    قال الشوكاني :
    والحكمة في النهي أن يبقى كامل الأجزاء للعتق من النار ، وقيل : للتشبه بالمحرم , حكى هذين الوجهين النووي وحكي عن أصحاب الشافعي أن الوجه الثاني غلط ; لأنه لا يعتزل النساء ولا يترك الطيب واللباس وغير ذلك مما يتركه المحرم .
    " نيل الأوطار " ( 5 / 133 ) .
    والله أعلم .


    ===================


    حكم حلق اللحية
    السؤال :
    ما حكم حلق اللحية أو أخذ شيء منها ؟



    الجواب:
    الحمد لله
    حلق اللحية حرام لما ورد في ذلك من الأحاديث الصحيحة والصريحة والأخبار ولعموم النصوص الناهية عن التشبه بالكفار فمن ذلك حديث ابن عمر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : (خالفوا المشركين وفروا اللحى وأحفوا الشوارب ) وفي رواية : ( أحفوا الشوارب وأعفوا اللحى ) وفيه أحاديث أخرى بهذا المعنى ، وإعفاء اللحية تركها على حالها ، وتوفيرها إبقاءها وافرة من دون أن تحلق أو تنتف أو يقص منها شيء ، حكى ابن حزم الإجماع على أن قص الشارب وإعفاء اللحية فرض واستدل بجملة أحاديث منها حديث ابن عمر رضي الله عنه السابق وبحديث زيد بن أرقم أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( من لم يأخذ من شاربه فليس منا ) صححه الترمذي قال في الفروع وهذ الصيغة عند أصحابنا - يعني الحنابلة - تقتضي التحريم ، قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله : وقد دل الكتاب والسنة والإجماع على الأمر بمخالفة الكفار والنهي عن مشابهتهم في الجملة ؛ لأن مشابهتهم في الظاهر سبباً لمشابهتهم في الأخلاق والأفعال المذمومة بل وفي نفس الاعتقادات ، فهي تورث محبة وموالاة في الباطن ، كما أن المحبة في الباطن تورث المشابهة في الظاهر ، وروى الترمذي أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " ليس منا من تشبه بغيرنا لا تشبهوا باليهود ولا بالنصارى " الحديث ، وفي لفظ : ( من تشبه بقوم فهو منهم ) رواه الإمام أحمد . ورد عمر بن الخطاب شهادة من ينتف لحيته وقال الإمام ابن عبد البر في التمهيد : " يحرم حلق اللحية ولا يفعله إلا المخنثون من الرجال " يعني بذلك المتشبهين بالنساء ، ( وكان النبي صلى الله عليه وسلم كثير شعر اللحية ) رواه مسلم عن جابر ، وفي رواية كثيف اللحية ، وفي اخرى كث اللحية والمعنى واحد ، ولا يجوز أخذ شيء منها لعموم أدلة المنع .


    فتاوى اللجنة الدائمة


    اللهم بارك لنا فيما رزقتنا وارزقنا خيرا منه

المواضيع المتشابهه

  1. أفضل أيام الدنيا أيام العشر من ذي الحجة
    بواسطة ابومان في المنتدى القسم العام
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 01-16-2010, 05:20 PM
  2. مشاركات: 25
    آخر مشاركة: 12-12-2009, 01:22 PM
  3. شوف الفن على اصوله - فن تقليم الاشجار
    بواسطة مايكل بن نجر في المنتدى القسم العام
    مشاركات: 16
    آخر مشاركة: 11-18-2009, 04:27 PM
  4. تقليل استهلاك الوقود
    بواسطة اف جــــــــــي في المنتدى اف جي كروزر FJ CRUISER
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 08-28-2008, 03:12 AM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
عن تويوتا العربية
منتديات تويوتا العربية هي لمالكي ومحبي سيارات تويوتا ولكزس ولا يمثل الموقع شركة تويوتا المالك الرئيسي لعلامة TOYOTA ولا يمثل أي من موزعيها، وجميع المواضيع او المشاركات المطروحة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط
تابعنا على تويتر